الحمد لله ربّ العالمین،و الصلاة و السلام علی محمد خیر من افتتحت بذکره الدعوات و اُستنجحت بالصلاة علیه الطلبات،و علی آله الذین عظّمهم توقیراً و طهّرهم تطهیراً.قال الله عزّوجلّ:«قل إن کنتم تحبّون الله فاتبعوني یحببکم الله و یغفر لکم ذنوبکم و الله غفورٌ رحیم»،«قل أطیعوا الله و الرسول فإن تولّوا فإنّ الله لا یحبّ الکافرین» […]

الحمد لله ربّ العالمین،و الصلاة و السلام علی محمد خیر من افتتحت بذکره الدعوات و اُستنجحت بالصلاة علیه الطلبات،و علی آله الذین عظّمهم توقیراً و طهّرهم تطهیراً.
قال الله عزّوجلّ:«قل إن کنتم تحبّون الله فاتبعوني یحببکم الله و یغفر لکم ذنوبکم و الله غفورٌ رحیم»،«قل أطیعوا الله و الرسول فإن تولّوا فإنّ الله لا یحبّ الکافرین» آل عمران:۳۱ـ۳۲
کثیراً ما یخطر ببالنا إنّ الناس في حیاتهم یطلبون السعادة و التسلیة،و یترسمون في ذلک خطا کثیرة و یذهبون مذاهب شتّی.واحد یری سعادته في المال و واحد في الجاه و المقام و الآخر في رکوب السیارة الفاخرة أو السکنی في الشقق و البیوت المتجمّلة و هؤلاء کلّهم یبذلون في الوصول إلی آمالهم و طموحاتهم کلّ البذل و یضحّون بأنفسهم و أموالهم و کفاءاتهم کتضحیة الأمّ بنومه و طعامه و شرابه لأجل ولده الصغیر المجنون.
نعم هذا داء عضال أصاب المسلمین بأسره و وقعت الأمّة بسبب إهمالها إلیه في مستنقع لاخلاص منه،أما ما دواء هذا الداء؟و ما حلّ هذه اللغزة التي أنشأت المتاعب و الزعلان بین الأمّة؟أيّ سرٍّ هو لم ینکشف علی الأمّة؟ و أيّ عروة لم تقدر الأمة بتمسّکها و انفصم حبلها؟أما هذا السر و هذه اللغزة التي نجاة الأمة و سعادتها مرتبطة و منحازة بها، هي السیرة النبویّة التي من تشبّث بها فقد أفلح،و من طبّق حیاته بها، فقد نجح و من اتّخذها قد اتخذ خطوة حاسمة و من تمسّک بها فقد استمسک بالعروة الوثقی لا انفصام لها،و من سار فیها سار في خطا من قال فیه القهار:«إنّا أرسلناک رحمة للعالمین»إنبیاء ۱۰۷
هدي النبي صلی الله علیه و سلم في الأکل
کان هدیه صلی الله علیه و سلم و سیرته في الطعام لا یردّ موجوداً و لا یتکلف مفقوداً،فما قرب إلیه شيء من الطیّبات إلّا أکله،إلا أن تعافه نفسه فیترکه من غیر تحریم،و ما عاب طعاما قطّ،إن اشتهاه أکله و إلا ترکه،کما أکل الضبّ لما لم یعتده،و لم یحرمه علی الأمّة بل أکل علی مائدته و هو ینظره و أکل الحلوی و العسل و کان یحبّهما و أکل لحم الجزور و الضأن و الدجاج و لحم الحباری و لحم حمار الوحش و الأرنب وطعام البحر،وأکل الشواء و أکل التمر بالخبز و أکل الخبز بالخلّ و أکل من الکبد المشویّة،و أکل البطیخ بالرطب و أکل التمر بالزبد و کان یحبّه و لم یکن یردّ طیّباًو لا یتکلفه،بل کان هدیه أکل ما تیسّر،فإن أعوزه صبر حتی إنّه لیربط علی بطنه الحجر من الجوع،و یُری الهلال و الهلال و الهلال ،و لا یوقد في بیته نار و کان معظم مطعمه یوضع علی الأرض في السفرة و هي کانت مائدته و کان یأکل بأصابعه الثلاث و یلعقها إذا فرغ و هو أشرف ما یکون من الأکلة،فإن المتکبر یأکل بإصبع واحدة،والجشع الحریص یأکل بالخمس،و یدفع بالراحة. (زاد المعاد ج۱،ص۱۴۷-۱۴۸)
هدیه صلی الله علیه و سلم في کلامه و سکوته و ضحکه
کان رسول الله صلی الله علیه و سلم أفصح خلق الله،و أعذبهم کلاماً،و أسرعهم أداءً،و أحلاهم منطقاً،حتی إن کلامه لیأخذ بمجامع القلوب،و یسبي الأرواح و یشهد له بذلک أعداؤه،قالت عائشة(رضي الله عنها):ما کان رسول الله صلی الله علیه و سلم یسرد سردکم هذا،و لکن کان یتکلّم بکلام بیّن فصل یحفظه من جلس إلیه.(ترمذی،کتاب المناقب،باب في کلامه صلی الله علیه و سلم ،۳۶۴۳ )
و کان طویل السکوت لا یتکلم في غیر حاجة،یفتتح الکلام و یختتمه بأشداقه،و کان لایتکلم فیما لایعنیه،و لایتکلم إلا فیما یرجو ثوابه،و إذا کره الشيء،عرف في وجهه و لم یکن فاحشاً و لا مفتحشاً ولا صخاباً وکان جلّ ضحکه التبسّم،بل کلّه التبسم،فکان نهایة ضحکه أن تبدو نواجذه. (زاد المعاد،ج۱ص۱۸۲)
آدابه صلی الله علیه و سلم
لقد کان صلی الله علیه و سلم یتجمّل بالآداب التالیة و یتحلّی بها و هي:
أولاً:غض الطرف فلا یتبع نظره الأشیاء و کان جلّ نظره الملاحظة،فلا یحملق إذا نظر،و نظره إلی الأرض أطول من نظره إلی السماء.
ثانیاً:إذا مشی مع أصحابه یسوقهم أمامه فلا یتقدّمهم،و یبدأ من لقیه بالسلام.
ثالثاً:متواصل الأحزان،دائم الفکر،لیست له راحة،دمث الخلق،لیس بالجافي و لا المهین،یعظم النعمة و إن دقت،لا یذم منها شیئاً و لا یمدحه.
رابعاً:لاتغضبه الدنیا و ما کان لها،فإذا تُعرِّض للحق لم یعرفه أحد،و لم یقم لغضبه شيء حتی ینتصر له،و لا یغضب لنفسه و لاینتصر لها.
خامساً:کان إذا جلس نصب رکبتیه و احتبی بیدیه،و إذا جلس للأکل نصب رجله الیمنی و جلس علی الیسری.(هذا الحبیب، ص۵۲۳)
حلمه صلی الله علیه و سلم و عفوه مع القدرة له
قال الله سبحانه و تعالی:«خذ العفو وأمر بالعرف و أعرض عن الجاهلین»أعراف۱۹۹
و قال عزّ وجلّ:«فبما رحمة من الله لنت لهم و لو کنت فظّاً غلیظ القلب لانفضوا من حولک»آل عمران۱۵۹
و روی أبو نعیم عن قتادة:«طهر الله تعالی رسوله من الفظاظة و الغلظة و جعله قریباً،رئوفاً بالؤمنین رحیماً».
و روی ابن مردویةعن جابر و ابن أبي الدنیا،و ابن جریر،و ابن أبي حاتم عن الشعبي،قال:«لما أنزل الله عزوجلّ:خذ العفو و أمر بالعرف،قال:ما تأویل هذه الآیة یا جبریل؟قال:لا أدري حتی أسأل العالم،فصعد،ثم نزل،فقال:یا محمد،إن الله تبارک و تعالی أمرک أن تعفو عمن ظلمک و تعطي من حرمک و تصل من قطعک».
و روی البیهقي في شعب الإیمان،مرسلاً عن عبدالله بن عبید مرسلاً أنّ رسول الله صلی الله علیه و سلم:«لما کسرت رباعیته و شُجَّ وجهه یوم أحد،شق ذلک علی أصحابه و قالوا:لو دعوت علیهم،فقال رسول الله صلی الله علیه و سلم :إني لم أبعث لعّاناً،و لکن بعثت داعیاً و رحمة،اللهم اهد قومي،فإنّهم لا یعلمون».(مسلم،۶۵۵۶٫کتاب الأدب،البر والآداب)
ولله درّ الشاعر حیث قال:
وما الفضل إلا أنت خاتم فضة وعفوک نقش الفص فاختم به عذري (سبل الهدی و الرشاد في سیرة خیر العباد،ج۷ص۱۷إلی۲۱)
تواضعه صلی الله علیه و سلم
روی ابن سعد عن حمزة بن عبیدالله بن عتبة قال:کانت في رسول الله خصال لیست في الجبارین،کان لایدعوه أحمر و لا أسود،إلّا أجابه و کان ربّما وجد تمرة ملقاة، فیأخذها،فیرمي بها إلی فیه،و إنّه لیخشی أن تکون من الصدقة و کان یرکب الحمار عریاً لیس علیه شيء.
و روی الإمام أحمد و مسلم عن أبي ذررضي الله عنه قال:رکب رسول الله صلی الله علیه و سلم حماراً و أردفني خلفه.(سبل الهدی و الرشاد في سیرة خیر العباد.ج۷ص۳۱)
و ذکر المحب الطبري رحمه الله أنّ رسول الله صلی الله علیه وسلم کان في سفره و أمر أصحابه بإصلاح شاة،فقال رجل:یا رسول الله؛عليّ ذبحها و قال الآخر:یا رسول الله عليّ سلخها،و قال الآخر:یا رسول الله عليّ طبخها،فقال رسول الله صلی الله علیه وسلم:و عليّ جمع الحطب،فقالوا:یا رسول الله،نکفیک العمل،فقال:قد علمت أنکم تکفوني،و لکن أکره أن أتمیّز علیکم و إنّ الله تعالی یکره من عبده إن یراه متمیّزاً بین أصحابه.(سبل الهدی و الرشاد في سیرة خیرة العباد.ج۷ص۱۳)
نعم؛قال العلامة السیِد أبو الحسن الندوي رحمه الله:«و من المقرّر أنّ السیرة أقوی العناصر التربویّة و أکثر تأثیراً في النفس و العقل بعد القرآن». (السیرة النبویة للعلامة الندوي رحمه الله،ص۴۵)
و إنّ دراسة الهدي النبوي لها أهمّیتها لکلّ مسلم،فهي تحقّق عدّة أهداف،من أهمّها:الاقتداء برسول الله صلی الله علیه وسلم من خلال معرفة شخصیته صلی الله علیه وسلم و أعماله و أقواله و تقریراته وتکسب المسلم محبّة الرسول و تنمّیهاو تبارکها و تعرفه بحیاة الصحابة الکرام الذین جاهدوا مع رسول الله صلی الله علیه وسلم،فتدعوه تلک الدراسة لمحبّتهم،و السیر علی نهجهم و اتباع سبیلهم،کما أنّ السیرة النبویّة توضح للمسلم حیاة الرسول صلی الله علیه وسلم بدقائقها و تفاصیلها منذ ولادته،و حتی موته،مرورا بطفولته و شبابه و دعوته وجهاده و صبره و انتصاره علی عدوّه و تُظهر بوضوحٍ:أنّه کان زوجاً، وأباً، وقائداً، ومحارباً، وحاکماً، وسیاسیّاً، ومربّیاً، وداعیاً، وزاهداً ،وقاضیاً، وعلی هذا فکلّ مسلم یجد بغیته فیها.(السیرة النبویّة للدکتور محمد الصلّابي،ج۱ص۵و۶)
نعم؛قد عرفنا أننا في مسیس الحاجة إلی السیرة النبویّة،و ینبغي لکل مسلم یرید رضا الله و رسوله أن یُزیّن نفسه بها،لأنّها لیست سفینة النجاة بعد القرآن فحسب،بل روح وحیاة،إیمان وعقیدة،غیرة وحماسة،حلم وقناعة،وإنّ صلتنا و علاقتنا بها سُلَّمٌ یصلنا بمرضاة الله عزّو جلّ،و کذلک مما ینبغي أن نعلمها،أنّ اهتمامنا بسیرته صلی الله علیه وسلم یدلّ علی حبٍّ و ودٍّ موجود بیننا و بینه صلی الله علیه وسلم ،و قد قال النبي صلی الله علیه وسلم:من تشبّه بقوم فهو منهم.(سنن أبي داود،کتاب اللباس،باب في لبس الشهرة،۴۰۳۱)
و یرحم الشاعر حیث أنشد:
و تشبّهوا إن لم تکونوا مثلهم إنّ التشبّه بالکرام فلاح

الطالب دین محمد محمدآلق